الاثنين، 3 أغسطس 2020

لماذا لا أقدر على حفظ القرآن؟

لماذا لا أقدر على حفظ القرآن؟


سؤالٌ يطرحه الكثير من الناس سواء بينه وبين نفسه او أمام أصدقاءه أو على أعين الناس ( شبكة الإنترنت اليوم ).
سأضع الاسباب في نقاط فلعل قسما من النقاط ينطبق على البعض منا وقسما ينطبق على الآخر.

١- تخصيص وقت للحفظ والمراجعة.
٢- عدم وجود العصا
٣- الظهير القرآني
٤- وسوسة الشيطان له بالترك بعد وجود المعلم أو اشتراكه في مجموعة
٥- كتابة جدول أو خطة يمشي عليها
٦- التكرار في الأوقات المطلوبة

وسنأخذ النقاط تفصيلا :-
١- إن تخصيص وقت للحفظ والمراجعة وتحديد وقت بعينه وجدول يسير عليه من الأهمية بمكان للخروج من دائرة التسويف ودوامته التي يتكأ عليها الشيطان ليجعل من وقت المسلم هدرا غير ذي فائدة.
والتسويف من كلمة "سوف" ... سوف اعمل كذا
وسوف وسوف ويظن أن الوقت سينتظره ولكنه سيلتفت فجأة ليكتشف أن يومه كله قد فات ولم يحقق شيئاً أبدا.



٢- عدم وجود العصا، أي عدم وجود من يحاسبه على حفظه ويسأله عن مقداره ويعنّفه عما فرط فيه وفي الوقت الذي خصصه له. وهذا يكون شيخه بالتأكيد أو معلمه. وخوفه أو استحياؤه منه سيجعله يعمل للوقت ألف حساب قبل أن يدعه يجري من بين يديه ويذهب هدرا.

٣- الظهير القرآني وهو صديقه أو قرينه الذي تعاهد معه على الحفظ والمراجعة. وعليه في هذه الحالة أن يختاره نداً له أو أعلى منه لأن ذلك سيجعله يخجل أمامه من ركاكة حفظه فيعمد الى التكرار والإلتزام أكثر، عكس الذي هو دونه مرتبة، إلا إذا لم يجد أحدا من المواصفات الأولى فعليه أن يقبل بمن هو أدنى وهو أفضل من لا شيء، وربما سيستحيي ممن هو دونه إلا أن يظهر أمامه بمظهر القوي المتين حفظاً.

٤- وسوسة الشيطان له بالترك خصوصاً إذا دخل مجموعة أو اتفق مع شيخ ٍ للمتابعة فإن أول ما سيقوله له الشيطان : مالذي فعلتَه ولماذا ورطتَ نفسك بهذا الأمر وحاول أن تجد لك مخرجاً أو عذراً لتنسحب، وماذا عليك لو حفظت لوحدك وعلى مهلك ووو.

٥- إن عدم كتابة خطة لاتباعها خطوة بخطوة ويوما بيومٍ وطريقة ثابتة للسير عليها ستجعل المهام اليومية والطارئة للبيت والأقرباء والأصدقاء تتقدم على الحفظ والمراجعة ظناً منه بأنه سيجد الوقت بعد ذلك فلا يجده أبدا وتذهب الأيام والليالي والشهور وحتى السنوات ولم يحقق شيئاً ويخرج من وقته وعمره صفر اليدين. وهذه الفقرة تتحتم لشتى الأعمال المهمة وليست للحفظ فقط.

٦- وهذه الفقرة تتبع الفقرة الخامسة ومتعلقة بها ولكن يوضع مقدار التكرار أمام كل خانة أو جدول للحفظ، كما يمكن وضع أوقات التكرار عند الذهاب للعمل والسوق والمجيء منه ففيه وقت كثير يهدر بلا معنى. كما إن تعود التكرار في الطريق يزيد من الاستمتاع بالحفظ وهذا عن تجربة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

سيتم نشر تعليقكم بعد الموافقة عليه شكراً لكم