الأحد، 5 أبريل 2020

كلمة ليقولنَّ وحالاتها في القرآن الكريم

الصفحة٢٢٢ 

وهي الصفحة الثانية من سورة هود  فيها كلمة لَيقولنَّ بحالاتها التي سأوضحها 



والكلام كله هنا عن اللام الثانية فالأولى ليس لنا فيها شغل هنا، فهي لام القسم
والحالات الثلاث التي ذكرتها آنفاً هي

١- عندما يكون الفاعل بعدها على صيغة  جمع : (الذينَ كفروا) وهو ظاهر وليس  مستتر، تُفتح اللام
٢- عندما يأتي الفاعل بصيغة جمع ولكنه مستتر، تُضم اللام للدلالة على واو الجمع التي حذفت لالتقاء الساكنين فأصل الكلمة ليقولونَنّ
وأما النون الأولى فحُذفت لتوالي الأمثال
لأنه صار عندنا ثلاث نونات . النون الأولى  والمشددة عبارة عن نونَين
 ٣- عندما يأتي الفاعل مفرد مستتر تُفتحُ اللام

ولم يأتِ فاعلها مفرد ظاهر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

سيتم نشر تعليقكم بعد الموافقة عليه شكراً لكم